Nyheter

إيمان تكتب دستوراً جديدًا لسورية - وتدعم النساء في السويد

بعد حصولي على الاقامة السويدية بدأت  بالتفكير في كيفية دعم النساء القادمات الجدد، كما تقول.
بعد حصولي على الاقامة السويدية بدأت بالتفكير في كيفية دعم النساء القادمات الجدد، كما تقول.
Foto:Mikael Persson

إيمان عملت محامية وكانت قاضية بمحكمة الاستئناف في سورية. وهي الآن عضو في اللجنة الدستورية التي ترعاها الأمم المتحدة والتي تعمل على الدستور السوري الجديد. أجزاء من مهامها تريد أن تبقيها سرية. لكنها تخبرنا بسعادة عن عملها من أجل النساء هنا في السويد.

في منزل ايمان بمدينة هانسكوج هناك العديد من المستندات. خلفها يختبئ العديد من قضايا السوريين. تحدثنا اللغة العربية مع بعضنا ، لكنها تعرف أيضًا اللغة السويدية جيداً. استغرق حديثنا ما يقارب الساعتين.

سرعان ما يتضح أنها امرأة طموحة. أنها حاصلة على شهادة في القانون وعملت لعدة سنوات كمحامية في مدينة حلب، سورية. لقد كان لديها العديد من القضايا الصعبة.

العمل كمحامية امر ممتع جدا، لكنني احب التقدم الى الأمام، كما تقول ايمان شحود.
Foto: Mikael Persson
العمل كمحامية امر ممتع جدا، لكنني احب التقدم الى الأمام، كما تقول ايمان شحود.

– العمل كمحامية امر ممتع جدا، لكنني احب التقدم الى الأمام، كما تقول ايمان شحود.

مع اندلاع الثورة السورية عملت إيمان كقاضية. كان عملها محفوفا بالمخاطر، لقد تعرضت لعدة تهديدات. قتل شقيقها في سورية. فحاولت التحقيق بالقضية. مجموعة مسلحة تابعة لقوات الأمن السوري كانت وراءالعملية.

– كيف يمكنني الأستمرار بالعمل كقاضية و ادافع عن حقوق الأشخاص الآخرين، في وقت لا يمكنني الحصول فيه على حقوقي، كما تقول.

- وفاة أخي كانت نقطة تحول في حياتي. لقد بدأت بالتفكير في مساعدة ودعم الشعب من أجل حقوقهم السياسية في سورية.

في عام 2012 ، بدأت العمل كقاضية مع  مجموعة قضاة في المجلس القضائي السوري المستقل.
Foto: Mikael Persson
في عام 2012 ، بدأت العمل كقاضية مع مجموعة قضاة في المجلس القضائي السوري المستقل.
كنت اعمل من الصباح الباكر وحتى وقت متأخر، كنت معتادة على العمل الشاق. لكني هُددت من قبل جماعات المعارضة المتطرفة، لأنني امرأة تعمل كقاضية. خذا الامر يتعارض مع معتقداتهم.
ايمان شحود

انتقلت ايمان إلى منطقة لا تخضع لسيطرة الحكومة السورية. في عام 2012 ، بدأت العمل كقاضية مع مجموعة قضاة في المجلس القضائي السوري المستقل.

– كنت اعمل من الصباح الباكر وحتى وقت متأخر، كنت معتادة على العمل الشاق. لكني هُددت من قبل جماعات المعارضة المتطرفة، لأنني امرأة تعمل كقاضية. خذا الامر يتعارض مع معتقداتهم، كما تشرح.

نشأت أيمان في عائلة ذات قيم متساوية. لقد تعلمت في وقت مبكر أن دور المرأة السورية في المجتمع ضعيف ، قبل الحرب وأثناءها.

– خلال هذه الفترة أسست أنا وزملائي جمعية نسائية "شبكة المرأة السورية"، كما تقول.

كانت هذه الجمعية مدعومة من قبل العديد من المنطمات الدولية و منها منظمة Kvinna till Kvinna و منظمة Olof Palme ، الهدف من هذه الشبكة هو دعم دور المرأة و دفعها للمشاركة في الحياة السياسية و الأجتماعية بشكل أكبر، كما تقول.

قررت إيمان السفر إلى السويد في عام 2014. عملها مستمر في دعم النساء.

قررت إيمان السفر إلى السويد في عام 2014. عملها مستمر في دعم النساء.
Foto: Mikael Persson
قررت إيمان السفر إلى السويد في عام 2014. عملها مستمر في دعم النساء.
في السويد هناك نظرة إيجابية في أن للمرأة دور مختلف في المجتمع، وليس فقط كـ أم أو كـ زوجة
ايمان شحود

– في السويد هناك نظرة إيجابية في أن للمرأة دور مختلف في المجتمع، وليس فقط كـ أم أو كـ زوجة.

– بعد حصولي على الاقامة السويدية بدأت بالتفكير في كيفية دعم النساء القادمات الجدد، كما تقول.

لذلك قامت بتأسس جمعية اسمها Kvinnosol .

ما الهدف من انشاء جمعية لدعم حقوق المراة في السويد؟

– هناك العديد من النساء القادمات الجدد لا يعرفن حقوقهم و واجباتهم، لأنفسهم و اطفالهم. نحن نسعى الى المساواة و مساعدة النساء القادمات من خلفيات اخرى للإندماج بالمجتمع.

لدى ايمان مئات الأفكار لكن صعوبة اللغة و انشغالها الدائم بعدة قضايا منها العمل على كتابة و تعديل الدستور السوري الجديد، لا يعطيها المزيد من الوقت.

– انا اعمل مع ١٥٠ حقوقي و ناشط مدني في مناقشة، تعديل و كتابة الدستور السوري الجديد، كما تقول.

- نعمل جميعًا تحت رعاية الأمم المتحدة. الهدف هو ضمان الانتقال السلمي للسلطة وإقامة الديمقراطية.

ماالذي تعمل عليه الآن؟

– أركز على إيجاد الفريق الذي سوف يساعدني في الجمعية ومساعدة القادمين الجدد في الدخول الى المجتمع، كما تقول.

حاليا أنا عضو في اللجنة ادستورية التابعة للأمم المتحدة.
Foto: Mikael Persson
حاليا أنا عضو في اللجنة ادستورية التابعة للأمم المتحدة.

حقائق

إيمان شحود

مواليد: ١٩٧٠ في العاصمة السورية دمشق.

السكن: في Hanaskog ، وصلت إلى السويد ٢٠١٤.

العائلة: رجل وأربعة أطفال: هادي ٢١ ، وسالي ١٩ ، وهاني ١٨ ، وسارة بكرو ١١.

المهنة: عملت كمدرس للغة العربية في سيبولت ٢٠١٦/٢٠١٧ ، ومساعد مدرس في هاناسكوج ٢٠١٨/٢٠١٩. محامي وقاضي محكمة الأستئناف في سورية. وهي حاليا عضو في اللجنة الدستورية التابعة للأمم المتحدة.

أوقات الفراغ: تقضي الوقت مع العائلة والأصدقاء. تعمل على تعديل و كتابة الدستور السوري الجديد و تدرس اللغة السويدية.

Visa mer...
إيمان عملت  مع ١٥٠ حقوقي و ناشط مدني في مناقشة، تعديل و كتابة الدستور السوري الجديد.
Foto: Mikael Persson
إيمان عملت مع ١٥٠ حقوقي و ناشط مدني في مناقشة، تعديل و كتابة الدستور السوري الجديد.
إيمان عملت  مع ١٥٠ حقوقي و ناشط مدني في مناقشة، تعديل و كتابة الدستور السوري الجديد.
Foto: Mikael Persson
إيمان عملت مع ١٥٠ حقوقي و ناشط مدني في مناقشة، تعديل و كتابة الدستور السوري الجديد.