GDPR Illustration

Ta del av våra användarvillkor

Med dataskyddsförordningen GDPR (General Data Protection Regulation) har vi uppdaterat våra användarvillkor så att det framgår vilka uppgifter vi samlar in från dig – och vad vi använder dem till. När du besöker våra webbplatser och appar samlar vi in uppgifter från dig för att förbättra din användarupplevelse. Det inkluderar även vilka annonser vi visar för dig.

  1. Svenska
  2. English
  3. العربية

عام مع الوباء: Mowlid يشعر بأنه في وطنه مرة أخرى

قبل عام ، أراد Mowlid Aden ، البالغ من العمر 63 عامًا ، الانتقال إلى منزل بعيد.
"قبل كل شيئ، كنت في حالة صدمة ، كان الذعر منتشراً ، وعزلت نفسي تمامًا."
يقول: "لا يزال القلق قائمًا ، لكننا نتدبر الأمر بشكل جيد. و العائلة بخير".
اليوم يريد البقاء في الشقة التي انتقل إليها عام 1993.
Kristianstad • Publicerad 13 juli 2021 • Uppdaterad 16 juli 2021
Mowlid Aden bor med sin fru och fyra av de fem barnen i en lägenhet på Gamlegården. ”För ett år sedan hade jag gärna flyttat till ett ödehus, nu vill jag bo kvar”
Mowlid Aden bor med sin fru och fyra av de fem barnen i en lägenhet på Gamlegården. ”För ett år sedan hade jag gärna flyttat till ett ödehus, nu vill jag bo kvar”
Foto: Tommy Svensson

– أنا بخير، لا توجد مشاكل ، كما يقول Mowlid Aden عندما جلسنا سوياً على نفس المقاعد ، وعلى نفس المسافة ، في نفس الحديقة كما فعلنا العام السابق.

تشرق الشمس بنفس القدر الذي كانت عليه العام الماضي. الأمر المختلف هو الوباء الذي دخل الآن مرحلة أكثر هدوءًا.

كان Mowlid Aden يعمل في Kronfågel عندما أصيب بجلطة دماغية في عام 2008. الآن يشعر بتحسن أفضل.

”في البداية عندما كنت اسمع أحدهم يسعل أو يعطس كنت اخاف و أقلق.”
Mowlid Aden

قبل عام كنت قلقا جدا من الكورونا كيف كانت تلك السنة؟

– ما زلنا نلتقي ببعضنا البعض في الاماكن المفتوحة، اخرج وأقوم بالتسوق. لا يزال القلق قائما، لكننا نتعامل مع الامر بشكل جيد. لم تتأثر الأسرة. أحاول أن أكون حذرًا مع الأشخاص المقربين مني، وأبقى على مسافة ، لكنني لا أعزل نفسي تمامًا.

هل كان الأمر كذلك طوال الوقت؟

– في البداية كنت في حالة صدمة، في حالة ذعر، عزلنا أنفسنا بشكل صارم. كنا وما زلنا حريصين للغاية على عدم الإصابة بالعدوى.

– في البداية عندما كنت اسمع أحدهم يسعل أو يعطس كنت اخاف و أقلق. لدي حساسية من حبوب الطلع ، و اخذ دواء مضاد لذلك. عندما بدأ أنفي بالحكة شعرت بالقلق، هل اصبت بالكورونا أم ه الحساسية؟ لكنني الآن أدرك أنها كانت فقط حساسية.

هل تم تطعيمك؟

– لقد اخذت جرعتي الأولى. سآخذ الجرعة الثانية في الثامن من يوليو. تلقت زوجتي خطابًا يطلب منها تحديد موعد في عيادة في المدينة.

Mowlid Aden känner personer som varit mycket sjuka i covid-19, men som klarat sig.
Mowlid Aden känner personer som varit mycket sjuka i covid-19, men som klarat sig.
Foto: Tommy Svensson

هل كنت تريد ان تأخذ اللقاح من تلقاء نفسك؟

– لم يكن هناك شيء غريب في ذلك. أنا من ضمن المجموعة المعرضة للخطر، اتصلت بالمركز الصحي بنفسي. لم يكن لدي أي آثار جانبية باستثناء الوخذة نفسها.

هل كنت قلقًا بشأن إصابتك بالمرض بسبب اللقاح؟

– لا.

”التأكد من تقديم الحقائق ومواجهة الأشخاص الذين ينشرون معلومات كاذبة عن عمد.”
Mowlid Aden

كيف تعتقد أن السلطات والمراكز الصحية وغيرها في السويد تعاملت مع الوباء؟

– أعتقد أن جميع المعنيين، السلطات والحكومة ، يبذلون قصارى جهدهم لإدارة هذه الازمة بأفضل طريقة ممكنة ، لكن من دائما نتمنى لو انهم فعلوا المزيد.

ما الذي كان يجب عليهم فعله أكثر من ذلك؟

– على سبيل المثال ، هناك شائعات كاذبة انتشرت كالنيران حول الآثار الجانبية للقاحات ، أن كل من أخذ اللقاح سيتأثر بأمراض غامضة ، سيتخثر دمه. يجب على المسؤولين والسلطات ووسائل الإعلام التأكد من تقديم الحقائق ومواجهة الأشخاص الذين ينشرون معلومات كاذبة عن عمد.

”لقد عشت في المنطقة لفترة طويلة ، وأنا سعيد هنا”
Mowlid Aden
Mowlid Aden är mer nöjd med livet än för ett år sedan.Coronan är inte längre det stora bekymret. ”Polisen har gjort bra insatser här, men våra ungdomar behöver sysselsättning. ABK borde anställa Gamlegårdens ungdomar över sommaren”, säger han.
Mowlid Aden är mer nöjd med livet än för ett år sedan.Coronan är inte längre det stora bekymret. ”Polisen har gjort bra insatser här, men våra ungdomar behöver sysselsättning. ABK borde anställa Gamlegårdens ungdomar över sommaren”, säger han.
Foto: Tommy Svensson
”أصبح من المعتاد أن تحيي الناس بيدك هكذا ، لوح وحافظ على مسافة”
Mowlid Aden

أنت وزوجتك ستكملون جرعات اللقاح قريبًا. كيف ترى المستقبل؟

– آمل أن تسير الأمور في الاتجاه الصحيح الآن ، أن تتحسن اكثر فاكثر.

هل ستبدأ في الاختلاط بالأشخاص، تعانق و تلتقي بالأصدقاء عن قُرب؟

– لقد عشت في المنطقة لفترة طويلة ، وأنا سعيد هنا.عندما بدء الوباء فكرت في الابتعاد عن هنا، وكنت مستعداً للانتقال في حال قام احدهم بإعطائي نصيحة حول شقة ما. الآن و منذ أن تم تطعيمنا واستمرار المرض في الانخفاض ، يبدو الأمر وكأننا نستطيع العودة إلى طبيعتنا.

– على الرغم من أنه أصبح من المعتاد أن تحيي الناس بيدك هكذا ، لوح وحافظ على مسافة.

Inga-Lill BengtssonSkicka e-post
Så här jobbar mosaik.kristianstadsbladet med journalistik Uppgifter som publiceras ska vara sanna och relevanta. Vi strävar efter förstahandskällor och att vara på plats där det händer. Trovärdighet och opartiskhet är centrala värden för vår nyhetsjournalistik.