1. Svenska
  2. English
  3. العربية

الحكومة إُجبرت على الاستقالة - تم التصويت ضد حكومة Löfven في البرلمان

حدث تاريخي. سقطت الحكومة مع رئيس الوزراء ستيفان لوفين. 181 من أعضاء البرلمان لا يثقون به. كان ذلك نتيجة التصويت على سحب الثقة يوم الاثنين.
Stockholm • Publicerad 21 juni 2021
وزير البيئة والمناخ بير بولوند، رئيس الوزراء ستيفان لوفين في الريكسداغ قبل التصويت على الاقتراح.
وزير البيئة والمناخ بير بولوند، رئيس الوزراء ستيفان لوفين في الريكسداغ قبل التصويت على الاقتراح.Foto: Claudio Bresciani/TT

كان حزب اليسار هو الذي بادر بالتصويت. وطالب الحزب الحكومة بسحب النقطة 44 فيما يسمى باتفاقية يناير برصيد 73 نقطة وقعها الاشتراكيون الديمقراطيون وحزب البيئة وحزب الوسط والليبراليون.

تتعلق النقطة بتعديل قانون الإيجارات على الشقق الجديدة. يعتقد حزب اليسار أنه يفتح الباب أمام زيادة الإيجارات لكل من يعيش في شقق بعقود إيجار.

رئيس الوزراء ستيفان لوفين خسر التصويت بحجب الثقة في الريكسداغ.
رئيس الوزراء ستيفان لوفين خسر التصويت بحجب الثقة في الريكسداغ.Foto: Claudio Bresciani/TT
لقد دفعت Nooshi Dagostar  إلى المطالبة بعدم إدخال التعديلات الجديدة لسوق الإيجارات. لذلك ، اختارت الإطاحة بالحكومة.
لقد دفعت Nooshi Dagostar إلى المطالبة بعدم إدخال التعديلات الجديدة لسوق الإيجارات. لذلك ، اختارت الإطاحة بالحكومة.Foto: Anders Wiklund/TT

لكن الأطراف التي وقعت على اتفاق يناير لا تعتقد أن هذا صحيح. لم تقدم الحكومة اقتراحًا بعد.

صوت الديمقراطيون السويديون وحزب اليسار و المحافظين والديمقراطيون المسيحيون بأغلبية 181 صوتًا ضد حكومة Löfven مقابل 109. امتنع 51 عضوًا عن التصويت.

اختارت الحكومة البقاء لمدة أسبوع للنظر فيما إذا كان يتعين عليها الإعلان عن انتخابات فرعية ، أو ما إذا كان ينبغي على رئيس مجلس النواب أندرياس نورين أن يشرع في محادثات مع جميع الأحزاب ، ما يسمى بالجولات الحكومية.

في هذه الحالة ، سيرى رئيس المجلس ما إذا كان من الممكن إيجاد أحزاب يمكنها أن تكون جزءًا من الحكومة حتى الانتخابات العادية في سبتمبر 2022.

Inga-Lill BengtssonSkicka e-post
Så här jobbar Mosaik Kristianstadsbladet med journalistik. Uppgifter som publiceras ska vara korrekta och relevanta. Vi strävar efter förstahandskällor och att vara på plats där det händer. Trovärdighet och opartiskhet är centrala värden för vår nyhetsjournalistik.