GDPR Illustration

Ta del av vår integritetspolicy

Med dataskyddsförordningen GDPR (General Data Protection Regulation) har vi uppdaterat vår integritetspolicy så att det framgår vilka uppgifter vi samlar in från dig – och vad vi använder dem till. När du besöker våra webbplatser och appar samlar vi in uppgifter från dig för att förbättra din användarupplevelse. Det inkluderar även vilka annonser vi visar för dig.

  1. Svenska
  2. English
  3. العربية

دانيال، 30 سنة: "كان هدفي هو البقاء على قيد الحياة. وبعد ذلك العيش"

اعتنق المسيحية ، ثم اضطر إلى الفرار حفاظًا على حياته.
بعد سبع سنوات من فراره من إيران ، يعمل دانيال فاليزاده سفيراً في الجامعة ويحلم بإجراء بحث في التحليل الطبي الحيوي.
Kristianstad • Publicerad 15 november 2022 • Uppdaterad 16 november 2022
Daniel Valizadeh studerar till biomedicinsk analytiker och drömmer om en forskningstjänst.
Daniel Valizadeh studerar till biomedicinsk analytiker och drömmer om en forskningstjänst.Foto: Mikael Persson

الاحتجاجات في إيران الآن في أسبوعها الثامن. Daniel Valizadeh يعيش في أمان بمدينة كريستيانستاد ويتابع الأخبار. دائما ما يشعر بالقلق ولا يستطيع النوم ليلاً، انه يمتلك الكثير من التوقعات حول الأحداث في بلده الأصلي.

– لو كنت هناك لكنت كنت في الخط الأمامي. بالتأكيد ، ما يحدث الآن مهم جدًا.

كان من الممكن أن يكلفه المشاركة في التظاهرات حياته، وهو يشرح القوة الكامنة وراء الاحتجاجات الحالية.

– انهم ميتون بالفعل. عندما لا تكون روحك حرة، فإنك تعيش كما لو كنت ميتًا. لسوء الحظ ، سيكون هناك المزيد من إراقة الدماء قبل أن يتحسن الوضع ، لكن هناك الكثير من الأشخاص المستعدين للمخاطرة بحياتهم في القتال من أجل الديمقراطية والحرية.

Daniel Valizadeh fyller 30, men menar att han ligger lite efter jämnåriga när det gäller utbildning, eftersom han kom till Sverige i november 2015 och först var tvungen att läsa svenska.
Daniel Valizadeh fyller 30, men menar att han ligger lite efter jämnåriga när det gäller utbildning, eftersom han kom till Sverige i november 2015 och först var tvungen att läsa svenska.Foto: Mikael Persson
”يبدو الامر كما لو انني بسباق مع الوقت تماما مثل سباق الماراثون، يجب أن أعمل بجهد أكبر قليلاً للحاق بالركب”
Daniel Valizadeh

منذ عام 2016 ، عاش دانيال نوعًا مختلفًا من الحياة. فر من إيران بعد أن اعتنق المسيحية وتجرأ على قول ما يراه في النظام. وتعرض للضرب والتهديد بإعتقاله و سجنه. لم يكن هدفه أن يأتي إلى السويد أبدًا.

– كان هدفي هو البقاء على قيد الحياة. ثم التفكير كيف سأعيش.

وهذا بالضبط ما يفعله اليوم. يرسم ابتسامة كبيرة. إنه يشكر المصلين في بروبي على جعله موضع ترحيب بينهم ويشعر بالأمان معهم، وكذلك يشكر ”والديه” السويديين بيريت وفريدريك اللذين يعنيان كل شيء بالنسبة له.

لم يواجه دانيال أي صعوبات في المدرسة. ربما لهذا السبب تعلم اللغة السويدية بهذه السرعة، ولكن من ناحية أخرى ، منذ البداية كان يطرح أسئلة حول اللغة السويدية طوال اليوم و في كل المناسبات.

Det finns mycket att forska kring som biomedicinsk analytiker, just nu fascineras Daniel Valizadeh av immunförsvaret och dess roll i cancersjukdomar.
Det finns mycket att forska kring som biomedicinsk analytiker, just nu fascineras Daniel Valizadeh av immunförsvaret och dess roll i cancersjukdomar.Foto: Mikael Persson

لذلك كان قادرًا على تخطي مرحلة اللغة السويدية للمهاجرين والذهاب مباشرة إلى دورة في اللغة السويدية الأساسية قبل الالتحاق بدورة العلوم الطبيعية في ما يزيد قليلاً عن عامين. فلا أحد مستعد لقبول مزاياه الإيرانية كما يقول.

– أنا أكبر سناً قليلاً مقارنة بزملائي الطلاب في الجامعة. لذلك أنا في عجلة من أمري. يضحك ويقول انه يتسابق مع الوقت تماما مثل سباق الماراثون، يجب أن أعمل بجهد أكبر قليلاً للحاق بالركب.

في الوقت نفسه ، يعتقد أن كونك طالبًا جامعيًا في سن الثلاثين أمر جيد. لديه خبرة في الحياة ولكن لديه أيضًا هدف ودافع واضحين. انه يريد أن يكون قادرًا على إعالة نفسه وعائلته ، في الوقت الذي يعيشون فيه على راتب زوجته وقرضه الدراسي.

– آمل أن أكون قادرًا على المضي قدمًا والحصول على درجة الماجستير، أو ربما أن أحصل على دورة دراسات عليا وأن أجري أبحاثًا في السرطان والجهاز المناعي.

Åsa CarlssonSkicka e-post
Så här jobbar Mosaik Kristianstadsbladet med journalistik: uppgifter som publiceras ska vara korrekta och relevanta. Vi strävar efter förstahandskällor och att vara på plats där det händer. Trovärdighet och opartiskhet är centrala värden för vår nyhetsjournalistik.