Nyheter

سفيان أسود: "الحجاب لا يتعارض مع المساواة"

Sofyan Aswad
Sofyan Aswad
Foto:Lasse Ottosson

هل لدينا حرية دينية أم لا؟ بالطبع لدينا في السويد. إذاً, علينا احترام جميع الأديان وجميع المعتقدات. عندما يتم مناقشة موضوع الحجاب دائماً ما يتم التحدث عن نظرةالإسلام للمرأة.

في يوم الاثنين ١١ مارس ، قمت بإجراء مقابلة حوارية في المركز الثقافي، وكانت تحت عنوان "مع ارتداء الحجاب أو عدم ارتدائه؟".

امرأتان مسلمتان تحدثتا عن خياراتهن. لقد اختارت إحداهن ارتداء الحجاب فيما اختارت الأخرى تركه.

طرح الجمهور العديد من الأسئلة المهمة، من بينها: لماذا يوجد مسلمون بحجاب وبدون حجاب؟ هل خيار ارتداء الحجاب إجباري؟ من الذي يقرر ما إذا كان ينبغي للمرأة أن ترتدي الحجاب. هل هو قرار شخصي أم عائلي، أم المجتمع أم الثقافة أم الدين هم من يقررون ؟

حتى بين المسلمين هناك العديد من وجهات نظر المختلفة حول الحجاب. الموضوع حساس.

ولكن هل تكمن المشكلة في الحجاب نفسه، أم أن الحجاب يتعارض مع ثقافة وتقاليد المجتمع السويدي؟

للنساء الحق في اختيار ما إذا كنً يردن تغطية شعرهن أم لا. وحقوق المرأة هي أكثر من مجرد مسألة الحجاب. الحجاب لا يتعارض مع المساواة بين الجنسين. نحن بالطبع نؤيد مسألة المساواة - المساواة بين الجميع - والمساواة بين الجنسين.

وهذا ينطبق على الحق في الأجور المتساوية، والحق في التعليم والمسؤولية المشتركة بخصوص العناية بالأطفال - وفي المنزل.

إذا كنت تؤمن بمبدأ حقوق الإنسان والحرية الدينية، فعليك احترام خيارات الآخرين. بالطبع، لا ينبغي إجبار الأطفال على ارتداء الحجاب. عندما تكون شخصًا بالغاً يمكنك اختيار ما يناسبك. إنه خيار شخصي، خاص. يجب أن لا نتدخل بما يلبسه الآخرين.

الحجاب يوجد في العديد من الثقافات والأديان الأخرى في العالم. يمكن أن يكون تعبيرًا ثقافياً أو رمزًا دينياً. هناك نساء يرتدين الحجاب ويردن حماية سلامتهن وحريتهن. لكن آخرين يرون أن الحجاب رمز للاضطهاد.

كلمة رمز جاءت من الرموز والعلامات اليونانية، وقد يكون من الصعب تفسير معنى الرمز. سأقدم مثالين:

عندما تعمل على تعبئة نموذج طلب أو ورقة في بلدان الشرق الأوسط وتضع علامة x فهذا يعني أن الإجابة خاطئة. لكن في السويد، يجب استخدام علامة x في غالب الأحوال للإجابة الصحيحة.

مثال آخر على تفسير الرموز: نصف القمر أو الهلال على الأعلام أو مآذن المساجد لا علاقة لهم بالدين. فالقمر كان رمزاً للعديد من الأشياء في عدة ثقافات، بما في ذلك الأنوثة والذكورة والخصوبة ومضي الزمن . كما تشرح مجلة العلوم المصورة Illustrerad Vetenskap.

وكان الهلال أيضاً رمز لمدينة القسطنطينية. فعندما استولى الأتراك العثمانيون على القسطنطينية في ١٤٥٣ وضعوا الهلال على الأعلام و قمم المساجد. ومنذ ذلك الحين انتشر رمز الهلال على أعلام الدول الإسلامية الأخرى آنذاك.

ما اريد قوله أن الناس تفسر الرموز بناءً على اهتماماتهم الخاصة وموقفهم ودينهم وثقافتهم ومعرفتهم وتجربتهم.