Nyheter

التمييز كان سبباً في الوقوف بطريق أحلامي

Sofyan Mosaik redaktionen
Sofyan Mosaik redaktionen

عندما بدأت الحرب السورية في مارس ٢٠١١ كنت في ذلك الوقت قد أنهيت دراستي الجامعية في مجال الصحافة، و بدأت العمل كمراسل حربي في مدينة ًحلب لصالح إحدى القنوات اللبنانية. 
لكن سرعان ما سقطت أحلامي أرضاً.

كانت الحرب في سورية صعبة و تعقيداتها كبيرةو لهذا قررت الابتعاد عن العمل الصحفي و السفر إلى لبنان حيث بدأت أبحث عن عمل في نفس المجال الذي أعمل به و كوني كنت أعمل مع قناة لبنانية تواصلت معهم لكي أعمل في أحد مكاتب القناة في بيروت.

لكن للأسف كان جوابهم لا يمكنك الظهور على التلفزيون كمقدم برامج أو مذيع ” لأنك لست لبناني الجنسية” كما قال لي مدير المحطة.

كانت تلك بمثابة صدمة عميقة لي، لقد درست لمدة أربع سنوات و تخرجت من إحدى الجامعات اللبنانية فلماذا كل هذا التمييز؟ 
لماذا يعاملونني بهذه الطريقة أنا و جميع من أجبرته الحرب على السفر إلى لبنان أو دول اللجوء المجاورة لسورية.

مضت الأيام و كنت أحاول أن أعمل كصحافي في لبنان، لكن كانت أوراقي هي من تقف أمام أحلامي . لا عمل لي على شاشات التلفزيون لأنني لست لبنانياً.

في هذا العدد من صحيفة موزاييك يمكنك أن تقرأ عن بكري رواس وهو شاب من أصول سورية يعمل كمعلم لتدريس اللغة السويدية للأطفال السويديين والأطفال الذين ولدوا في الخارج .

هنا في السويد أنت تتعامل مثل أي شخص آخر، بغض النظر عن أوراقك و أصولك و دينك و عرقك. أنت تتعامل بما لديك من معرفة، و أخلاق بدون تمييز.
الحياة هنا تشعرك أنك إنسان لك حقوق و عليك واجبات .

عندما أنظر إلى كل أولئك الأطفال في المدارس هنا أعود بذاكرتي إلى الأطفال اللاجئين الذين لم يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة في العديد من البلدان.

هناك أطفالك غير مرحب بهم لأنهم ليسوا أولاد البلد الأصليين ولا يمكنهم الذهاب إلى المدارس الحكومية .

هناك يعاني العديد من الأطفال بسبب التمييز ، حيث يعيشون في المخيمات ويحلمون في الذهاب إلى المدارس لكي يمارسون حقهم الطبيعي في التعلم و اللعب ، لكنهم لا يستطيعون بسبب التمييز الذي يتعرضون إليه هم و عائلاتهم.

أحيانا أنظر إلى كل تلك الفروقات وأقول:

هنا تشعر بشكل أو بآخر أنك تنتمي إلى مجتمع عظيم بكل المقاييس ، تشعر بأن أطفالك سيكبرون في بلد يضمن لهم حياة كريمة و تعليم جيد و سيحميهم من كل أشكال التمييز التي نشاهدها في العديد من البلاد العربية .