Nyheter

عشر سنوات من الانتظار باتوا من الماضي بالنسبة لجميلة

جميلة أبو طارق وابنتها حصلا على تصريح إقامة بعد عشرة سنوات انتظار في السويد.
جميلة أبو طارق وابنتها حصلا على تصريح إقامة بعد عشرة سنوات انتظار في السويد.
Foto:Mikael Persson

تخيل أن توقف حياتك لأمر تنتظره مدة عشر سنوات!. هذا ما حدث مع جميلة أبو طارق،التي تكافح على كرسي متحرك منذ ثمانية سنوات، والتي حصلت حالياً على تصريح إقامة.

على رأس القائمة في الأمور التي تريدها جميلة، يأتي موضوع إعادة التأهيل، في حين أن ابنتها ريتا تتمنى الحصول على غرفة خاصة بها.

ـ من الصعب على المرء أن يعود إلى حياته الطبيعية بعد مثل هذه الفترة الطويلة التي انتظرت فيها، ولكنني سعيدة، ولا أعرف كيف أصف ما حدث، تقول جميلة أبو طارق، التي تعيش مع ابنتها ريتا في شقة مكونة من غرفة واحدة.

ـ ريتا هي من منحني الأمل كي أتحمل، فأنا عندماأنظر إليها أصبح قوية.

ليس من حق طالب اللجوء الحصول على إعادة التأهيل، وفقط يمكنه الحصول على الرعاية الصحية، والأدوية والتمارين الرياضية للمعالجةالفيزيائية. عندما تحصل جميلة على الأربعة أرقام ضمن الرقم الشخصي تأمل أن تبدأ بإعادة التأهيل والحصول على المزيد من المساعدة الطبية.

” ثم أريد العمل وأن أعيد ما حصلت عليه من السويد ”
جميلة أبو طارق

شاهد جميلة وهي تحضر وصفة لحم الغنم مع الكسكس الحلو بالطريقة المغربية

ريتا كانت مصدر الأمل بالحياة لجميلة. ” عندما أنظر إليها أصبح قوية ”، تقول هي.
Foto: Mikael Persson
ريتا كانت مصدر الأمل بالحياة لجميلة. ” عندما أنظر إليها أصبح قوية ”، تقول هي.

ـ أريد أن أكون قادرة على المشي مجدداً، كما تقول بحزم.

ـ ثم أريد أن أعمل وأن أعيد ما حصلت عليه من السويد.

هي تأمل في الانتقال من السكن التابع لمصلحة الهجرة إلى مسكن خاص، هناك حيث يمكن لريتا الحصول على غرفة خاصة بها.

ـ نحن سعداءأننا أخيراً سنحصل على مسكن خاص بنا، تقول جميلة.

هي تريد البدء بالدراسة.

ـ لقد عادت الحياة إلي مرة أخرى.

حلم ريتا الحصول على غرفة خاصة، جميلة تتمنى الحصول على إعادة التأهيل، والتعليم والعمل.
Foto: Mikael Persson
حلم ريتا الحصول على غرفة خاصة، جميلة تتمنى الحصول على إعادة التأهيل، والتعليم والعمل.