Nyheter

ضعف البصر ليس عائقاً أمام عبد الله

عبد الله عمار، ٢٣ عاماً، لديه صعوبة في الرؤية، هو يرى فقط ١٠ بالمئة ولديه صعوبة أن يرى التفاصيل ولديه حساسية للضوء. ” الركوب يعطي التوازن والمرء يرتاح به ”، يقول هو
عبد الله عمار، ٢٣ عاماً، لديه صعوبة في الرؤية، هو يرى فقط ١٠ بالمئة ولديه صعوبة أن يرى التفاصيل ولديه حساسية للضوء. ” الركوب يعطي التوازن والمرء يرتاح به ”، يقول هو
Foto:Lasse Ottosson

أقنع معلم في المدرسة العليا الشعبية في غليموكرا عبد الله عمار أن يقوم بتجربة ركوب الخيل، وبعد أن جربها مرة واحدة، تعلق بها وصارت أمراً ثابتاً لديه، دون أن تشكل صعوبة الرؤية أي عائق بالنسبة له.

تنتظر الحصان الهجينة Bea عبد الله عمار داخل مركز ركوب الخيل في جمعية الفرسان في Glimma. إنه وقت درس الركوب الأسبوعي. عبد الله يقفز على الحصان وينطلق باتجاه المسار.

في الوسط تقف Berit Stigsson، وهي مدربة ركوب الخيل، حيث تتحدث عن أن التدريب اليوم سيكون على القفز بالخيل. كل من عبد الله والخيل Bea يحب هذا.

يتجه عبد الله ممتطياً الحصان إلى الحاجز، ليقفز الحصان Bea فوقه. الحاجز يرتفع، ليصبح في النهاية على علو ٦٠ سنتمتر، لكن الحصان والفارس يقفزان فوق الحاجز بشكل رائع.

بعد الدرس كان كلاهما راضيين عن هذا، عبد الله ربط الحصان في مدخل الاسطبل،وأنزل السرج، وكل التجهيزات الخاصة بالركوب.

عمر عبد الله عمار، ٢٣ عاماً، ولديه مصاعب في الرؤية. هو يرى فقط بنسبة ١٠ بالمئة ولديه صعوبة في أن يرى التفاصيل، كما أن لديه حساسية تجاه الإضاءة.

يركب عبد الله عمار الخيل منذ عام، وهو بارع جداً في ذلك.

ـ هذه أول مرة أقفز فيها بهذا العلو، يقول هو ويبتسم.

هو لا يرى الحاجز قبل أن يصبح قريباً جداً منه، ولكنه يثق بالحصان Bea، وبالتعليمات الجيدة من مدربة ركوب الخيل، ما يجعل القفزات تتم بشكل جيد جداً.

في بعض الأحيان اختلفت طريقة التعامل بينه وبين الحصان.

ـ على سبيل المثال عندما بدلت الخيل مضمار الركوب، ما جعلني أضيع التوازن. كنت أريد التوجه نحو اليمين في حين أن الخيل كانت تريد التوجه لليسار. وفي المرة الأولى عندما قفزنا لم أكن مستعداً للقيام بقفزة كبيرة، يقول عبد الله، عندها ضم عبد الله الخيل Bea من رقبته وأمسكه بقوة.

ـ أنا مندفع لتطوير نفسي، وإذا لم يحدث شيء خاص أتعب بسرعة، يقول هو.

يدرس عبد الله بشكل اعتيادي في غليموكرا في المدرسة العليا الشعبية، وقد بدأ بدورة أخرى في المدرسة منذ ستة سنوات.

ـ أتيت إلى هناك لأنني أريد أن أتعلم ان أقوم بما يلزم في حياتي اليومية بنفسي. والآن قمت بأشياء لم أكن أعتقد أنني سأجرأ على القيام بها. أنا أحب الذهاب إلى المدرسة.

هو فعال أيضاً في جمعية Unga synskadade Syd وهو المشرف هناك.

يجلس عبد الله على المدرج ليشاهد تدريبات الآخرين على ركوب الخيل.

ـ اعتدت على أن أقوم بتسجيل فيلم عبر الموبايل والذي يمكن أن أشاهده عن قرب.

يشعر بالأمان الآن عندما يركب الحصان.

ـ كنت خائفاً في ا لبداية عندما كان علي أن أنحني وأحف حوافر الحصان، ولكن الآن تعلمت كيف أفعل ذلك.

ـ بفضل Berit تسير الأمور على ما يرام. لديها صبر كبير تجاه طرحي الدائم للأسئلة.

Berit تضحك وتقول:

ـ إذا ما قام المرء بالكثير، لا يفكر المرء بكيف يقوم بذلك. قد يكون الأمر صعباً أن تجد طريقة للشرح، ولكن الأمور تسير على مايرام، تقول هي.

ـ ركوب الخيل جيد بالنسبة لكل أولئك الذين يعانون من مشاكل في الرؤية، فهو يمنح التوازن والثقة، كما يبعث على الشعور بالاسترخاء والراحة، يقول عبد الله.

ـ أنا في شوق لركوب الخيل خارجاً في الغابةوالقيام بالعدو السريع.

حقائق

مدارس ركوب الخيل

في أوسترا يونغي

جمعية Glimma للفرسان في غليموكرا

مركز Fjären لركوب الخيل، في منطقة Hjärsås

جمعية الفرسان في أوسترا يونغي، في كنيسلينغي

 

في بلدية كرستيانستاد:

مدرسة ركوب الخيل في كرستيانستاد، في هامار.

نادي Fjälkestad للفروسية، Fjälkestad.

جمعية Willand للفرسان في أوهوس

مركز الخيل الإيسلندي Foje Hof، في منطقة ديغيبيرا

 

في بلدية هسلاهولم:

جمعيةVinslöv للفرسان، في Vinslöv

Visa mer...
” أنا مندفع لتطوير نفسي، وإذا لم يحدث شيء خاص أتعب بسرعة ”
عبد الله عمار، فارس لديه ضعف في الرؤية
” أنا في شوق لركوب الخيل خارجاً في الغابة والقيام بالعدو السريع ”
عبد الله عمار، فارس لديه ضعف في الرؤية