Nyheter

شاهد: لم أفهم أنه يهدد

الشرطة، الإسعاف وخدمة الإنقاذ تواجدوا في مبنى بلدية أوسترا يونغي في ١٥ مايو/ أيار
الشرطة، الإسعاف وخدمة الإنقاذ تواجدوا في مبنى بلدية أوسترا يونغي في ١٥ مايو/ أيار
Foto:Tommy Svensson

الشرطة، الإسعاف وخدمة الإنقاذ تواجدوا في مبنى بلدية أوسترا يونغي في ١٥ مايو/ أيار، حينها قام شخص بعمر ٣٦ عام بصب البنزين على نفسه وهدد بإشعال النار. هو يقول أنه لم يرد إصابة أحد بأذى، ولا يعتقد أي من الشهود بأنه كان يهدد، ولكنه كان يمكن أن يتسبب بانفجار.

المحاكمة لهذا الشخص بدأت يوم الأربعاء في محكمة كرستيانستاد الابتدائية. النائب العام إيفا نوربيرغ ترى أن هذا الشخص مذنب في إطار التحضير لارتكاب جريمة حريق جسيمة وأنه يجب أن يتم طرده خارج ا لسويد في المستقبل.

المشتبه به أنكر الجريمة، هو لم يرد إيذاء أي شخص عدا نفسه. هذا ما قاله محاميه بيورن أتنارسون.

ـ لم يهدف إلى أن يؤذي آخرين أو أملاكهم، ولم ير أن فعله سيؤدي إلى هذا، ولذلك أنكر هو الجريمة، يقول المحامي.

الرجل أتى إلى السويد مع عائلته منذ عامين، وقد حصلوا في أبريل على رفض لطلبهم على اللجوء والذي تم نقضه للمحكمة الإدارية. المشتبه به ربما يكون في حالة سيئة، يقول المحامي.

لذلك دخل هذا الشخص إلى مبنى البلدية في بروبي في ١٥ مايو مع قارورة بنزين وشعالة، ثم صب البنزين على نفسه في غرفة قريبة. وقال عدة مرات أنه سيحرق نفسه.

شاهدين تم الاستماع في اليوم الأول في المحاكمة، وواحد منهم قال:

ـ فهمت أنه كإنسان ليس بحالة جيدة. هو يريد فقط التواصل وأن يتكلم معه أحد. هو قال أنه يريد الحصول على عمل وأنه سيجن، يقول أحد الشهود والذين كانوا يحاولون تهدئة الرجل ذو الـ ٣٦ عاماً.