Nyheter

تعليم جديد يؤهل للعمل في المجال الصناعي

A 3-D printer-photocopier that prints on plastic gives better opportunities to examine prototypes.
A 3-D printer-photocopier that prints on plastic gives better opportunities to examine prototypes.
Foto:Lasse Ottosson

ترفع الشركات الصناعية صوتها للتعبير عن حاجتها لتقنيين مؤهلين. في مركز غوينغي التعليمي تم البدء بتعليم يتناسب مع حاجات الشركات المحلية، مع توجه نحو الأتمتة الصناعية.

منذ عدة سنوات تم إنهاء العمل بالبرنامج الصناعي في المرحلة الثانوية، لكن في الفترة الحالية بدأ مركز يونغي التعليمي بتعليم يتعلق بالأتمتة الصناعية في مجال تعليم الكبار المهني.

ـ في هذاالفرع توجدالمهن الأكثر طلباً في السويد، هناك حيث عملت سابقاً كمعلم في هذا المجال التعليمي، حصلت نسبة ٩٠ بالمئة من المتدربين على عمل، يقول Jens Sjölander. والذي سوف يكون معلماً في التعليم الجديد الخاص بالأتمتة،الذي سيبدأ في الخريف.

الصناعة تقف وراء ٣٥ بالمئة من الصادرات في السويد، والطلب على التقنيين الصناعيين كبير جداً.

ـ نحن نؤقلم تعليمنا بما يتوافق مع حاجات الشركات المحلية، يقول säger Jimmy Ek.

في المبنى الخاص بالتصنيع في مركز يونغي التعليمي يوجد تعليمين آخرين،هم التصفيح والحدادة، وتقطيع الأحجار. هذا سيتم دمجه مع التعليم في مجال الأتمتة. هناك أيضاً تعليم تمهيدي والذي يوجه إلى أولئك الذين يدرسون في المستوى الأخير D في مدرسة الأسفي.