Nyheter

البحث عن إيميليا المفقودة يؤدي إلى اكتشافات، لكنها ليست لبقايا بشرية

مجموعة بحث عند مالتيسهولم والغابات في المنطقة القريبة.
مجموعة بحث عند مالتيسهولم والغابات في المنطقة القريبة.
Foto:Mikael Persson

أغلقت الشرطة يوم الأحد منطقة واسعة في Vramsån في تولارب، ومن المرجح أن هناك عدة اكتشافات قد حدثت، ربما تكون على علاقة بحادثة اختفاء إيميليا لوندبيرغ، ذات العشرين عاماً.

ـ هي أشياء وليس بقايا إنسانية. ربما تكون قد وضعت بشكل يجعلها مرتبطة مع حادثة الاختفاء، يقول ريتشارد لونكفيست، المسؤول عن الإعلام في الشرطة.

كان الأمر يوم ٢٢ يوم الجمعة في نوفمبر، حيث شوهدت الفتاة ذات العشرين عاماً لآخر مرة. الشرطة اشتبهت في أنها يمكن أن تكون مخطوفة، وصنفت الحالة على أنها اختطاف.

إغلاق المنطقة التي وجدت فيها بعض الاكتشافات، وهيلكبتر تحلق في إطار عملية البحث.
Foto: Maria Sällberg
إغلاق المنطقة التي وجدت فيها بعض الاكتشافات، وهيلكبتر تحلق في إطار عملية البحث.

خلال العطلة بحث منظمة التطوع FIKK ( وهي منظمة تقوم بإجراءات تطوعية في حالة الأزمات والمصائب ) عن إيميليا. حوالي ٣٠ شخص ساعدوا يوم السبت وعدد أقل يوم الأحد.

http://mosaik.kristianstadsbladet.se/article/شكوك-لدى-الشرطة-بأن-المرأة-قد-اختطفت/

ساندرا بيرديغورد من تولارب أدارت عملية البحث من جانب المنظمة.

ـ كثير يتحدثون في القرية عن أننا يجب أن نبدأ بالبحث عنها، ولكن لم يأخذ أحد خطوة بهذا الإطار، ولذلك فقد اقدمت عليه، تقول ساندرا بيرديغورد.

المنظمة عثرت على شيء تم تسليمه للشرطة.

ـ نحن عثرنا على بعض الأشياء مثل رماد سيجارات والتي سوف نتركها للشرطة، يقول كريستير لونديل إك.

ما عثر عليه في أعلى وجنوب أجزاء في تولارب. سوف يتم تحليلهم، والمنظمة حيث عثر على اللقية أغلقت، وتم استخدام هيلوكبتر في عملية البحث.

حتى دوريات الشرطة تواجدت في تولارب، وطرقت الأبواب.

ـ الشرطة ترحب بمعلومات الشهود، إن كان المرء قد رأى شيئاً فعلى المرء الاتصال بالشرطة على الرقم ١١٤١٤، يقول ريتشارد لوندكفيست.